إجراء الفحص الشامل للجسم في الإمارات العربية المتحدة

الفحص الطبي الشامل

يُنصح بإجراء الفحص الشامل للجسم، او ما يُشار إليه بالفحص الطبي الوقائي، بصورة دورية كل 6-12 شهراً، حتى لو كان الشخص يشعر بأنه في حالة صحية جيدة؛ وذلك تطبيقاً لمقولة الوقاية خير من العلاج، فمن خلال هذا الفحص يُمكن الكشف عن مجموعة واسعة من الاضطرابات، كالالتهابات، أو اللوكيميا، أو فقر الدم، وغيرها مما قد يُصاب بها الشخص، وذلك بالاعتماد على إجراء مجموعة من الاختبارات المخبرية ذات العلاقة بتقييم الصحة العامة للفرد.

وتظهر أهمية إجراء الفحص الشامل لتقديمه بيان محدد حول عوامل الخطر المتعلقة بالأمراض الشائعة التي قد يتعرّض لها الفرد، وبالتالي إتاحة الفرصة لاتخاذ الإجراءات العلاجية اللازمة في مرحلة مبكّرة.

الفحص الصحي الفردي بالكامل

بعض الأمراض ليس لديها علامات وأعراض واضحة حتى الطوارئ!

الوقاية لصحة أفضل

الوقاية هي دائما أفضل من العلاج – الفحوصات المنتظمة تساعد في الوقاية من المرض!

تقييم نتائج اختبارات الفحص الشامل

يساعد العمل مع فريق بيوند نيوتريشن على تحديد الأهداف الصحية للفرد بصورة مشتركة، أي يُمكّن من إعادة النظر في الخيارات الصحية التي يتّبعها الفرد والتي تتعلق بأساسها بأسلوب حياته بشكل عام، والوقت الذي يخصصه لممارسة الأنشطة البدنية، بالإضافة لعاداته الغذائية وما يفضّله من أطعمة، فيكون مجمل الحديث ان لكل شخص حالة صحية فريدة يُسهم الفحص الشامل للجسم بتقييمها بصورة دقيقة،

النتائج غير الطبيعية للفحص الشامل

يحتمل أن يشتمل الفحص الشامل على نتائج اختبارات غير طبيعية، سواء كان ذلك من ناحية ارتفاعها أو انخفاضها عن المستويات الطبيعية، فيكون دليل ذلك أن الشخص مصاب بحالة صحية تتطلب المزيد من التقييم، مما يدفع فريق بيوند نيوتريشن إلى إحالة المريض إلى الطبيب المناسب.

اختيار بيوند نيوتريشن لإجراء اختبارات الفحص

يُعتبر مركز بيوند نيوتريشن في الإمارات من أفضل المراكز التي يُمكن اختيار إجراء اختبارات الفحص الشامل للجسم من خلاله، وذلك لأن الاختبارات تتم على يد فريق عمل دولي متميّز، يشتمل على مجموعة من أخصائيي التغذية المرخّصون والذين يتمتعون بخبرة عملية تمتد لسنوات عديدة تمكّنهم من إجراء الفحوصات الصحية وتحديد الإجراءات والخطط المترتبة على نتائجها، والتي تقوم على تغيير نمط الحياة والنظر في نظام التغذية الخاص بكل فرد.

اختبارات الفحص الشامل في بيوند نيوتريشن

بالتوجّه لمركز بيوند نيوتريشن في الإمارات يُمكن إجراء مجموعة متنوعة من الاختبارات المخبرية التي تحدد الفحص الشامل للجسم، والتي منها اختبارات الدم والبول الخاصة بالأمراض والاضطرابات الشائعة، كداء السكري، أمراض القلب، نقص الفيتامينات، أمراض الكلى والكبد، النقرس، وغيرها.

ولإجراء هذه الاختبارات والحصول على نتائج دقيقة، فإنه لا بد من العمل على تحديد موعد بشكل مُسبق؛ وذلك لوجود بعض الاختبارات التي تتطلب الصيام لفترة تتراوح ما بين 8-10 ساعات قبل جمع العينات، لذا يُنصح باختيار الفترة الصباحية للخضوع للاختبارات؛ لتجنّب فترات الصيام الطويلة خلال اليوم، وذلك مع إمكانية تناول كوب من الماء عند الاستيقاظ.

اختبارات الدم التي نجريها للفحص الشامل

نقوم في مركز بيوند نيوتريشن بإجراء مجموعة من الاختبارات ضمن الفحص الشامل للجسم، ومنها:

  • فحص الدم الشامل.
  • فحص مستويات فيتامين د.
  • فحص مستويات فيتامين B12.
  • فحص مستوى الجلوكوز لتحديد مخاطر الإصابة بمرض السكري.
  • اختبار وظائف الكبد.
  • اختبار وظائف الكلى.
  • فحص مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم.
  • فحص الغدة الدرقية.
  • فحص حمض اليوريك المحدد للإصابة بالنقرس.
  • تحليل البول.
  • فحص ضغط الدم.
  • اختبار مكونات الجسم.

قائمة سريعة للتقييم الذاتي

تقدّم قائمة التقييم الذاتي مجموعة من الأسئلة التي تحدد مدى حاجة الفرد لإجراء الفحص الشامل للجسم، ويشمل ذلك الأشخاص من البالغين والأطفال على حد سواء؛ نظراً لضرورة التحقق من الوضع الصحي لكل شخص بصورة دورية كل عام، وبالإجابة بنعم على أحد هذه الأسئلة لا بد للشخص من إجراء الفحص الشامل بصورة دورية:

  • هل يتم تناول نظام غذائي غير صحي؟
  • هل لديك زيادة في الوزن؟
  • هل مدة نومك قليلة أو أن نوعية نومك سيئة؟
  • هل لديك مستويات عالية من التوتر؟
  • هل تمارس التمارين بشكل قليل أو لا تمارسها على الإطلاق؟
  • هل لديك تاريخ عائلي لأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري أو غيرها من الأمراض؟
  • هل تدخن أو تشرب الكحول على أساس منتظم؟

الفحص الطبي الشامل في الإمارات العربية المتحدة

يُنظر للفحص الطبي الشامل باعتباره وسيلة علاجية وقائية، ويتميّز بيوند نيوتريشن في الإمارات العربية المتحدة بتقديم أفضل الخدمات ذات العلاقة، والتي تقدّم على يد أفضل فريق عمل مكوّن من أخصائي الرعاية الصحية ومعالجين في كافة التخصصات الطبية، لذا لا بد من الحرص على زيارة مركزنا لإجراء الفحص الشامل للجسم بكل ما يتضمّنه من اختبارات وفحوصات فسيولوجيّة بمعدّل مرة أو اثنتين سنوياً، وذلك سواء كان الشخص يشعر بتوعّك أو يتمتع بحالة صحية جيدة في الوقت الحالي.

أهمية إجراء الفحص الطبي الشامل بصورة منتظمة

يقوم الفحص الطبي الشامل على الخضوع لاستشارات طبية تشمل استشارات تغذوية مع أخصائي التغذية والممارسين العامين في الإمارات العربية المتحدة، وخلال ذلك يتم إجراء تقييماً غذائياً مفصلاً لتحليل العادات الغذائية للفرد، وما يعمد لتناوله بصورة يومية، وفحص بنية الجسم، وتقديم التوعية التغذوية اللازمة، بالإضافة لتصميم خطة تغذية متفرّدة ومناسبة لاحتياجات كل مراجع بشكل خاص.

بالإضافة لما سبق فإن الفحص الشامل للجسم يقدم علاجاً وقائياً مبكّراً ضد مجموعة من الأمراض التي قد لا تشتمل على أعراض واضحة، مثل مشكلة ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، وارتفاع مستوى الدهون والكوليسترول في الدم، كما أنه وسيلة للكشف عن الأسباب الصحية الكامنة خلف وجود بعض الأعراض المبهمة أو التي لا يوليها الفرد الكثير من الاهتمام، كبهتان الرؤية، الوخز في اليدين والقدمين، ضعف العضلات، والدوخة، وغيرها من الأعراض التي يتبدل حالها ما بين ذهاب وإياب، وقد تكون نهايتها خطيرة وتستدعي وضع الشخص في غرفة الطوارئ.

إجراء الفحص الطبي الشامل للمدراء

يحتل إجراء الفحص الطبي الشامل للمدراء أهمية كبيرة؛ حيث عادة ما يكون المدراء على اطّلاع جيد على مستوى أداء الأعمال الخاص بالشركة والتوقعات الخاصة بها، ولكنهم في ذات الوقت قد لا يكونون على دراية تامة بالوضع الصحي الخاص بهم، والذي بدوره قد يكون مشتملاً على مخاطر صحية خطيرة غير مكتشفة، الأمر الذي يؤثّر على أداء العمل وليس على الصعيد الشخصي فقط.

اختبارات الفحص الشامل التي تقدّم للمدراء

يُمكن للمدراء الحصول على مجموعة من الاختبارات الخاصة بالفحص الشامل بزيارة بيوند نيوتريشن، ويُمكن التطرّق لهذه الفحوصات كما يلي:

  • فحص الصحة العامة:

وهو الفحص الأساسي الذي يتم من خلاله الخضوع لمجموعة واسعة من اختبارات الدم، والتي تشتمل على فحص الدم الكامل، فحص الكلى، فحص الكبد، فحص الدهون في الدم، فحص هرمونات الغدة الدرقية، فحص مستويات الجلوكوز عند الصيام لاختبار الإصابة بالسكري، فحص مستويات حمض اليوريك لاختبار الإصابة بالنقرس، بالإضافة لتحليل البول.

 

  • اختبار صحة الحمض النووي:

يقوم هذا الاختبار على البحث عن الاختلافات الجينية التي قد تكون ذات تأثير على الصحة العامة وعمليات التمثيل الغذائي، وتحتمل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة، وعادة ما يشتمل الاختبار على تقييم لعمليات التمثيل الغذائي للدهون، تحويل السموم، إزالة السموم، الالتهابات، صحة العظام، والاستجابة للطعام.

 

  • اختبار النظام الغذائي المناسب للحمض النووي:

من خلال اختبار النظام الغذائي المناسب للحمض النووي DNA سيتم تقييم العوامل المساعدة على تحديد أولويات إدارة الوزن لدى المراجع، والتي تشتمل على عمليات الامتصاص، التمثيل الغذائي، توازن الطاقة بالجسم، استجابة الجسم للكربوهيدرات، التمثيل الغذائي للدهون، السمنة، الشبع، سلوك تناول الطعام، تنظيم استهلاك الطاقة، ممارسة التمارين، توازن الساعة البيولوجية اليومية، تخزين الدهون، والالتهاب.

 

  • اختبار عدم تحمّل الطعام:

يُطبّق هذا الفحص عن طريق فحص الدم للكشف بشكل خاص عن عدم تحمل الفرد لأنواع معينة من العناصر الغذائية، الأمر الذي قد يتسبب له بتأثيرات كبيرة على جودة حياته، وبالتالي يُتيح الإمكانية لإجراء التغييرات المطلوبة في النظام الغذائي، إلى جانب ذلك يُمكن شمل اختبارات الحساسية الغذائية ضمن الاختبار.

 

  • فحص الفيتامينات والمعادن:

يقوم هذا الفحص بقياس مستويات الفيتامينات والمعادن في الدم، مثل فيتامينات أ، هـ، بيتا كاروتين، ب1، ب6، ب12، د، الكالسيوم، والمغنيسيوم؛ وذلك لاعتبارها العناصر الغذائية الدقيقة الضرورية لتزويد الجسم بالتغذية المناسبة وإمداده بالقدرة على القيام بوظائفه الطبيعية، ويطبّق الفحص لتحديد القصور المحتملة في هذه المستويات.

 

  • فحص أورام السرطان:

يُجرى هذا الفحص عن طريق اختبار الدم للكشف عن وجود علامات الورم، وتختلف هذه العلامات ما بين الذكور والإناث؛ لذلك فإنه يمكن تحديد الفحص ليناسب أي من الجنسين.

 

  • تقييم مكونات (بنية) الجسم:

يُعد النظام الغذائي المتوازن بمثابة المفتاح لتحقيق الصحة البدنية الجيدة والعافية الشاملة، ولضمان الحصول على هذه الفوائد لا بد من تقييم مكونات (بنية) الجسم؛ فمن خلال هذا الفحص يمكن الحصول على المعلومات المتعلقة بوزن الجسم، كتلة الدهون في الجسم، كتلة العضلات، مستويات المعادن، مؤشر كتلة الجسم (BMI)، مستويات المياه في الجسم واحتباس الماء، درجة السمنة، معدل الأيض الاساسي، ومستويات اللياقة البدنية، بالإضافة لإمكانية إجراء الفحوصات المتعلقة بضغط الدم ومستويات السكر.

 

بعد الحصول على النتائج بعد إجراء هذا التقييم في بيوند نيوتريشن-دبي سيتم الحصول على جلسة استشارية تغذوية، والتي من خلالها سيتم تفسير نتائج الاختبار من خلال أخصائي التغذية بفريق عملنا، ثم تحديد الأولويات وتصميم نظام غذائي خاص من خلال الوصول للأهداف المحددة من فقدان للوزن او الحصول على المزيد من الطاقة.

باختيار إجراء الفحص الشامل للجسم في الإمارات العربية المتحدة في مركز بيوند نيوتريشن يُمكن الحصول على الشبكات الصحية للأفراد أو لفرق الإدارة كاملة، وتبعاً لذلك تطبق الخصومات، كما يُمكن الحصول على خدمة إجراء الفحص في المكتب الخاص أو في عيادتنا الموجودة في دبي، وفي أبراج بحيرات جميرا تحديداً.

سبب تطبيق الفحص الشامل للإداريين

يلاحظ تزايد أعداد مدراء الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل واضح، كما أن هؤلاء المدراء مدركون لمستوى المخاطر الصحية التي يواجهونها، بالإضافة لدرايتهم بدور القدوة الذي يحتلونه عند مواجهة هذه الأمراض، يُمكن إضافة ان وجود قاعدة بيانات طبية من خلال الفحوصات المنتظمة التي يتم إجراؤها توضّح التغييرات الصحية المطلوب إجراؤها في سبيل التحسين والوصول لنمط حياة صحي، والتي تعد التغذية الجيدة أساسها.

يُذكر بأن باقات الفحص الشامل للجسم التي تقدم للشركات من خلال مركز بيوند نيوتريشن في دبي يُمكن أن تشتمل على اختبارات مخصصة وفقاً للمتطلبات الخاصة بالأفراد والشركات.

ملخّص الفحص الشامل التنفيذي

يُسعى في مركزنا لتطبيق الفحص الشامل للجسم بشكله التنفيذي لاعتبار التنفيذيين الأصحاء يقدمون أعلى مستويات من الأداء في وظائفهم، لذلك فإنه يُمكن إجمال ما يشتمل عليه الفحص الصحي كما يلي:

  • لا يمتلك المدراء التنفيذيين في معظم الوقت الرؤية الواضحة عن مستوى حالتهم الصحية الشخصية، أو إدراك المخاطر الصحية الخطيرة التي قد يتعرضون لها.
  • تطبّق الاختبارات التنفيذية بصورة فردية بشكل كامل، وذلك بسرعة وسهولة وموثوقية من خلال خبراء الصحة في مركزنا.
  • الحصول على خطة صحية تنفيذية مصممة خصيصاً لزيادة أدائك، وذلك بمساعدة أخصائيو التغذية في مركزنا.
  • يقدم الفحص الطبي التنفيذي في بيوند نيوتريشن في الإمارات بسهولة وسرعة، وضمن أسعار معقولة.
WhatsApp chat
Call Now Button